حمل المصحف بكل الصيغ

حمل المصحف بكل الصيغ

 القرآن الكريم وورد word doc iconتحميل سورة العاديات مكتوبة pdf//تحميل المصحف الشريف بصيغة pdf تحميل القرآن الكريم مكتوب بصيغة وورد

الثلاثاء، 24 أكتوبر 2023

الطحاوي /ميلاد / 238 هـ 853 م الوفاة / (321هـ) 935 م و النووي / الميلاد المحرم، 631هـ \ 1233م نوى، حوران، بلاد الشام الوفاة / 24 رجب 676هـ \ 1277م نوى، حوران، بلاد الشام

 

الطحاااااااااوي 4.

 الطحاوي /ميلاد / 238 هـ 

 --- - 853 م
الوفاة / (321هـ)

 --- 935 م
========
النووي / الميلاد المحرم، 631هـ \ 1233م
نوى، حوران، بلاد الشام

الوفاة /
24 رجب 676هـ \ 1277م
نوى، حوران، بلاد الشام

 

هذا تاريخ  وفاة كل من الطحاوي  وفاة (321هـ) والنووي وفاة 676هـ 

يعني الطحاوي أسيق من النووي في تحريف هذا الدين من خلال تأويلاتهما المؤلفة والمصنوعة والمفهومة غلط 

وبذلك يثبت أن النووي كان تلميذا للطحاوي من خلال دستور وعقيدة الطحاوي دون التقاء فالفرق الزمني بينهما حوالي 300 سنة تقريبا   

يعني جاء الطحاوي مؤسسا للنووي عقيدة محرفة وجدت عن النووي هوىً وزيغا فالتقيا عليه دون التقاء 

 

قلت المدون 

 1. سنفرد ردا مفصلا عن  متن الطحاوية ونبين الأخطاء الكبيرة  الموجودة بها ان شاء الله

-------

البنود التي ألَّفها الطحاوي وسار علي دربه النووي وأدت الي  تدمير الاسلام الحق في نفوس الناس وقلوبهم  كما دمره النووي وأصحاب التأويل 

أما الطحاوى فقال

1. ونسمي أهل قبلتنا مسلمين مؤمنين، ما داموا بما جاء به النبي ﷺ معترفين {قلت المدون هذا البند من متن الطحاوية استبعد السلوك وأقر بالقول من غير عمل في التعامل مع الذنب }، وله بكل ما قاله وأخبر

{قلت المدون لم يجيئ الشرع بهذا الافك}مصدقين. ثم { قلت المدون لم يأت الشرع الحنيف بمثل هذا القول إنما كل ما جاء به الشرع علي تجانس واحد من نسيج الإخلاص{قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ (12) قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (13) قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَهُ دِينِي (14) فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (15) لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ (16)/الزمر }} 

==فالاخلاص في شرع الله الواحد قولا متبوعا بفعلٍ لا ينفصلان ولا يبتعدان بل هما متلازمان هكذا تنطق الايات بنور الاخلاص والحق

 

 ==   أما المعصية بالاسم والرسم والاصرار عليها الي الممات هي المحققة للخسران المبين قال تعالي {قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ (12) قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (13) قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَهُ دِينِي (14) فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (15) لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ (16) /الزمر}

وفي بنود ردودهِ أي - الطحاوي- علي المرجئة قال  /الرد على المرجئة 

وَلاَ نُكَفِّرُ أَحَدًا مِنْ أَهْلِ القِبْلَةِ بِذَنْبٍ{ قلت المدون الي هنا جميل}  ثم قال {مَا لَمْ يَسْتَحِلَّهُ

   { قلت المدون /أدخل الطحاوي الاستحلال شماعة يعلق عليها ما علقه النووي بعده بقرابة 300 سنة هـجرية وما سيأتي بعده من ترهلات وانحرافات تغيير نصوص الشرع بالتأويل  

==وهو في الفقرة التالية يقول ان المذنب ولو أصر علي ذنبه سيدخله الله الجنة بعفوه تماما كما سيردده كلام النووي بالحرف:

 كما يقول النووي::/ } ،

 

 ثم يقول الطحاوي/ ولا نقول: لا يضر مع الإيمان ذنب لمن عمله، نرجو للمحسنين من المؤمنين أن يعفو عنهم، ويدخلهم الجنة برحمته، ولا نأمن عليهم، ولا نشهد لهم بالجنة، ونستغفر لمسيئهم، ونخاف عليهم ولا نقنِّطهم.{قلت المدون وهذا البند قد قال الطحاوي به صراحة بعد ذلك أن المصر علي معصيته ميتا عليها سيدخل الجنة آجلا او عاجلا وهو ما أعلنه الطحاوي في وثيقته هذه وسار علي دربه النووي وبتوسع مشين جدا }

ثم يقول الطحاوي // والأمن والإياس ينقلان عن ملة الإسلام، {قلت المدون يعن يكفر الآيس والآمن الآيس بهما} لكن يبدو انه اي الطحاوي تراجع في قوله بالكفر للآمن والآيس فقال الطحاوي/ والوسبيل الحق بينهما لأهل القبلة. {قلت المدون /لخبطة غير مفهومة لكنه يبدو انه اي الطحاوي أدخل الآمن والآيس من ماتوا علي كبائرهم دون توبة في زمرة الذين سيدخلون الجنة رغما عن ذلك }

----

2. قال الطحاوي // ولا يخرج العبد من الإيمان إلا بجحود ما أدخله فيه.--

= { قلت المدون والطحاوي هنا يبطل كل نصوص الوعيد كما ابطلها النووي بعده فكلها وعيد علي العصيان وليس علي الجحود او الاستحلال } انظر الرابط *الاستحلال مصطلح استخدوه بإجرام لتضييع هويه هذذا الدين...* فكل نصوص الوعيد نفت الايمان حتي يتحقق الانتهاء السلوكي عن المعصية ولم تعتبر الا بالانتهاء  عن العصيان ولم تذكر الجحود او الإستحلال   

نستكمل بعد يمشيئة الله تعالي من نقض وثيقة الطحاو ي الباطلة 

3. البند المنقوض الاخر هو 

أهل الكبائر من المؤمنين لا يخلدون في النار 

وأهل الكبائر من أمة محمد ﷺ في النارلا يخلدون، إذا ماتوا وهم موحدون، وإن لم يكونوا تائبين، بعد أن لقوا الله عارفين مؤمنين.

 

قلت المدون هذا البند منتهي البطلان  إذا اطلق كما اطلقه الطحاوي فأهل الكبائر صنفهم النبي الي

1. تائبين قبل موتهم علي التوبة تائبين فهم الجهنميون 

2.أو غير تائبين ماتوا علي كبائرهم مصرين عليها وصنفهم {هم أهل النار عياذا بالله الواحد} ثم قلت المدون//

1.أهل الكبائر التائبين قبل الموت هم {الجهنميون} {أولئك ليسوا بأهليها يعني تابوا منها قبل الممات وبقيت عليهم كفارات ذنوبهم}

2. وأما  اهل الكبائر الذين هم أهلوها { الذين لم يسعفهم الوقت للتوبة من كبائرهم  يعني احاطت بهم كبائرهم فلم يخرجوا من محيطها قبل مماتهم }

لكن الطحاوي حمل النوعين علي انهم ماتوا مصرين عليها فأسد عقائد المؤمنين وبرر لهم ان اذا فعلوا الكبائر لن يخلدوا في جهنم وقد يعفو الله عنهم زورا من الطحاوي وبهتانا والله تعالي القائل {{وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (80) بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (81) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ/سةرة البقرة

 

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24) فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (25)/سورة ال عمران }} 

ثم يفتري علي الله فيقول علي كل من مات مصرا علي كبيرته

وهم في مشيئته وحكمه: إن شاء غفر لهم وعفا عنهم بفضله، كما ذكر عز وجل في كتابه: (ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ).  وإن شاء عذبهم في النار بعدله، ثم يخرجهم منها برحمته، وشفاعة الشافعين من أهل طاعته، ثم يبعثهم إلى جنته، وذلك بأن الله تعالى تولى أهل معرفته، ولم يجعلهم في الدارين كأهل نكرته ؛ الذين خابوا من هدايته، ولم ينالوا من ولايته، اللهم يا ولي الإسلام وأهله ثبتنا على الإسلام حتى نلقاك به.

{{{هكذا تحملا الطحاوي والنووي  إضلال امم وقرون  واهدرو جهاد النبي ص واصحابه علي مدي 23. سنة وضربوا به عرض الحائط وكذبوا الله ورسوله بسفاهة منقطعة النظير}}}

===========

متن الطحاوية ونقض ما لم يستقم مع الحق الابلج

قال الطحاوي تعريف الإيمان

والإيمان: هو الإقرار باللسان، والتصديق بالجنان.

 

وجميع ما صح عن رسول الله ﷺ من الشرع والبيان كله. حق

 

والإيمان واحد، وأهله في أصله سواء، والتفاضل بينهم بالخشية والتقى، ومخالفة الهوى، وملازمة الأولى.

 

والمؤمنون كلهم أولياء الرحمن، وأكرمهم عند الله أطوعهم وأتبعهم للقرآن.

 

والإيمان: هو الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، وحلوه ومره من الله تعالى.

 

ونحن مؤمنون بذلك كله، لا نفرق بين أحد من رسله، ونصدقهم كلهم على ما جاؤوا به.

أهل الكبائر من المؤمنين لا يخلدون في النار 

وأهل الكبائر من أمة محمد ﷺ في النارلا يخلدون، إذا ماتوا وهم موحدون، وإن لم يكونوا تائبين، بعد أن لقوا الله عارفين مؤمنين.

 

قلت المدون هذا البند منتهي البطلان  إذا اطلق كما اطلقه الطحاوي فأهل الكبائر صنفهم النبي الي تائبين قبل موتهم وغير تائبين ماتوا علي كبائرهم مصرين عليها وصنفهم

1.أهل الكبائر {ليسوا بأهلوها يعني تابوا منها قبل الممات}

2. اهل الكبائر الذين هم أهلوها { يعني احاطت بهم كبائرهم فلم يخرجوا من محيطها قيل مماتهم }

لكن الطحاوي حمل النوعين علي انهم ماتوا مصرين عليها فأسد عقائد المؤمنين وبرر لهم ان اذا فعلوا الكبائر لن يخلدوا في جهنم وقد يعفو الله عنهم زورا من الطحاوي وبهتانا والله تعالي القائل {{وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (80) بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (81) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ/سةرة البقرة

 

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24) فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (25)/سورة ال عمران }} 

ثم يفتري علي الله فيقول علي كل من مات مصرا علي كبيرته

وهم في مشيئته وحكمه: إن شاء غفر لهم وعفا عنهم بفضله، كما ذكر عز وجل في كتابه: (ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ).  وإن شاء عذبهم في النار بعدله، ثم يخرجهم منها برحمته، وشفاعة الشافعين من أهل طاعته، ثم يبعثهم إلى جنته، وذلك بأن الله تعالى تولى أهل معرفته، ولم يجعلهم في الدارين كأهل نكرته ؛ الذين خابوا من هدايته، ولم ينالوا من ولايته، اللهم يا ولي الإسلام وأهله ثبتنا على الإسلام حتى نلقاك به.

{{{هكذا تحملا الطحاوي والنووي  اضلال امم وقرون  واهدرو جهاد النبي واصحابه علي مدي 23. سنة وضربوا به عرض الحائط وكذبوا الله ورسوله بسفاهة منقطعة النظير}}}

 

ثم يقول الطحاوي //ونرى الصلاة خلف كل بر وفاجر من أهل القبلة، ونصلي على من مات منهم.

 

ولا ننزل أحدا منهم جنة ولا نارا، ولا نشهد عليهم بكفر ولا بشرك ولا بنفاق، ما لم يظهر منهم شيء من ذلك، ونذر سرائرهم إلى الله تعالى.

 

ولا نرى السيف على أحد من أمة محمد ﷺ إلا من وجب عليه السيف.

وجوب طاعة الأئمة والولاة

 

ولا نرى الخروج على أئمتنا وولاة أمورنا وإن جاروا، ولا ندعوا عليهم ولا ننزع يدا من طاعتهم، ونرى طاعتهم من طاعة الله عز وجل فريضة، ما لم يأمروا بمعصية، وندعوا لهم بالصلاح والمعافاة.

اتباع أهل السنة والجماعة

 

ونتبع السنة والجماعة، ونجتنب الشذوذ والخلاف والفرقة.

 

ونحب أهل العدل والأمانة، ونبغض أهل الجور والخيانة.

 

ونقول: الله أعلم فيما اشتبه علينا علمه.

 

ونرى المسح على الخفين في السفر والحضر، كما جاء في الأثر.

وجوب الحج والجهاد إلى يوم القيامة

 

والحج والجهاد ماضيان مع أولي الأمر من المسلمين، برهم وفاجرهم إلى قيام الساعة، لا يبطلهما شيء ولا ينقضهما.

الإيمان بالملائكة والبرزخ

 

ونؤمن بالكرام الكاتبين، فإن الله قد جعلهم علينا حافظين.

 

ونؤمن بملك الموت الموكل بقبض أرواح العالمين، وبعذاب القبر لمن كان له أهلا، وسؤال منكر ونكير في قبره عن ربه ودينه ونبيه، على ما جاءت به الأخبار عن رسول الله ﷺ، وعن الصحابة رضوان الله عليهم.

 

والقبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النيران.

الإيمان بيوم القيامة وما فيه من المشاهد

 

ونؤمن بالبعث وجزاء الأعمال يوم القيامة، والعرض والحساب، وقراءة الكتاب، والثواب والعقاب، والصراط والميزان.

الإيمان بالجنة والنار

 

والجنة والنار مخلوقتان، لا تفنيان أبدا ولا تبيدان، وإن الله تعالى خلق الجنة والنار قبل الخلق، وخلق لهما أهلا، فمن شاء منهم إلى الجنة فضلا منه، ومن شاء منهم إلى النار عدلا منه، وكل يعمل لما قد فرغ له، وصائر إلى ما خلق له.

أفعال العباد خلق الله وكسب من العباد

 

والخير والشر مقدران على العباد.

 

والاستطاعة التي يجب بها الفعل من نحو التوفيق الذي لا يجوز أن يوصف المخلوق به، فهي مع الفعل، وأما الاستطاعة من جهة الصحة والوسع والتمكن وسلامة الآلات فهي قبل الفعل، وبها يتعلق الخطاب، وهو كما قال تعالى: ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ).

 

وأفعال العباد خلق الله، وكسب من العباد.

التكليف بما يطاق

 

ولم يكلفهم الله تعالى إلا ما يطيقون، ولا يطيقون إلا ما كلفهم، وهو تفسير لا حول ولا قوة إلا بالله، نقول: لا حيلة لأحد، ولا حركة لأحد، ولا تحول لأحد عن معصية الله إلا بمعونة الله، ولا قوة لأحد على إقامة طاعة الله والثبات عليها إلا بتوفيق الله.

 

وكل شيء يجري بمشيئة الله تعالى وعلمه وقضائه وقدره، غلبت مشيئة المشيئات كلها، وغلب قضاؤه الحيل كلها، يفعل ما يشاء وهو غير ظالم أبدا، تقدس عن كل سوء وحين، وتنزه عن كل عيب وشين، لا يسأل عما يفعل وهم يسألون.

 

وفي دعاء الأحياء وصدقاتهم منفعة للأموات، والله تعالى يستجيب الدعوات ويقضي الحاجات.

الله هو الغني ونحن الفقراء إليه

 

ويملك كل شيء ولا يملكه شيء، ولا غنى عن الله تعالى طرفة عين، ومن استغنى عن الله طرفة عين فقد كفر، وصار من أهل الحين.

 

والله يغضب ويرضى لا كأحد من الورى.

حب أصحاب النبي ﷺ

 

ونحب أصحاب رسول الله ﷺ، ولا نفرط في حب أحد منهم، ولا نتبرأ من أحد منهم، ونبغض من يبغضهم، وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلا بخير، وحبهم دين وإيمان وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان.

 

ونثبت الخلافة بعد رسول الله ﷺ أولا لأبي بكر الصديق رضي الله عنه تفضيلا له وتقديما على جميع الأمة، ثم لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، ثم لعثمان رضي الله عنه، ثم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهم الخلفاء الراشدون والأئمة المهتدون.

 

وأن العشرة الذين سماهم رسول الله ﷺ وبشرهم بالجنة نشهد لهم بالجنة، على ما شهد لهم رسول الله ﷺ، وقوله الحق، وهم: أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وطلحة، والزبير، وسعد، وسعيد، وعبد الرحمن بن عوف، وأبو عبيدة بن الجراح ؛ وهو أمين هذه الأمة رضي الله عنهم أجمعين.

 

ومن أحسن القول في أصحاب رسول الله ﷺ وأزواجه الطاهرات من كل دنس وذرياته المقدسين من كل رجس ؛ فقد برئ من النفاق

 

وعلماء السلف من السابقين، ومن بعدهم من التابعين أهل الخير والأثر، وأهل الفقه والنظر، لا يذكرون إلا بالجميل، ومن ذكرهم بسوء فهو على غير السبيل.

الأنبياء أفضل من الأولياء

 

ولا نفضل أحدا من الأولياء على أحد من الأنبياء عليهم السلام، ونقول: نبي واحد أفضل من جميع الأولياء.

 

ونؤمن بما جاء من كراماتهم، وصح عن الثقات من رواياتهم.

الإيمان بأشراط الساعة

 

ونؤمن بأشراط الساعة منها: خروج الدجال، ونزول عيسى ابن مريم عليه السلام من السماء، ونؤمن بطلوع الشمس من مغربها، وخروج دابة الأرض من موضعها.

لا يجوز تصديق الكهنة والعرافين

 

ولا نصدق كاهنا ولا عرافا، ولا من يدعي شيئا يخالف الكتاب والسنة وإجماع الأمة.

 

ونرى الجماعة حقا وصوابا، والفرقة زيغا وعذابا.

إن الدين عند الله الإسلام

 

ودين الله في الأرض والسماء واحد، وهو دين الإسلام، قال الله تعالى: ( إن الدين عند الله الإسلام )، وقال تعالى: (ورضيت لكم الإسلام دينا ).

 

وهو بين الغلو والتقصير، وبين التشبيه والتعطيل، وبين الجبر والقدر، وبين الأمن والإياس.

الخاتمة

 

فهذا ديننا واعتقادنا ظاهرا وباطنا، ونحن براء إلى الله من كل من خالف الذي ذكرناه وبيناه، ونسأل الله تعالى أن يثبتنا على الإيمان، ويختم لنا به، ويعصمنا من الأهواء المختلفة، والآراء المتفرقة، والمذاهب الردية، مثل المشبهة والمعتزلة والجهمية والجبرية والقدرية وغيرهم؛ من الذين خالفوا السنة والجماعة، وحالفوا الضلالة، ونحن منهم براء، وهم عندنا ضلال وأردياء، وبالله العصمة.


 

 

                                     

 قلت المدون هذه الصحيفة الثالثة لمجموعة أهل التأويل الذين غيروا بتأويلاتهم وجه دولة الاسلام الحق الي منحني الضياع والذل والهوان وأبعدوها عن جذرها الاصيل المجدر في ربوع الدنيا بعد موت رسول الله صلي الله عليه وسلم   هذه المجموعة التي تسلطت علي نصوص الوعيد والزجر وانتهكت حرمتها قلت المدون ونستعرض  لكل واحد منهم صحيفة تعريف  {}

الطحاوي  من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أبو جعفر الطحاوي{{ أحمد بن محمد بن سلامة الأزديّ الطحاوي 

معلومات شخصية صحيفة تعريف  {}

الميلاد (238 هـ) 853 م/مصر

الوفاة (321هـ) 935 م/القاهرة/مواطنة الدولة العباسية

الديانة الإسلام، أهل السنة والجماعة، حنفية

الحياة العملية/تعلم لدى إسماعيل بن يحيى المزني، وأبو زرعة الدمشقي

المهنة مُحَدِّث، وفقيه{اللغات العربيَّة

مجال العمل عقيدة إسلامية، وتاريخ، والفقه، وعلم الحديث

أعمال بارزة العقيدة الطحاوية

الطحاوي (238 - 321هـ، 852 - 933م) هو أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة بن سلمة الأزديّ الطحاوي، فقيه انتهت إليه رياسة الحنفية بمصر. ولد ونشأ في قرية طحا في المنيا بصعيد مصر، وتفقه على مذهب الشافعيّ، ثم تحول حنفياً، من أشهر كتبه العقيدة الطحاوية.العقيدة الطحاوية ( أشهر كتب المؤلف )

النسب والنشأة  أحمد بن محمد بن سلامة الأزدي من الحجر بن عمران بن عمرو بن مزيقياء بن عامر ماء السماء بن حارثة الغطريف بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان. قال ابن الأثير: «حجر بن عمران بن عمرو بن عامر منهم أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي». ومن رهطه العلامة عبد الغني بن سعيد بن علي بن بشر بن مروان بن عبد العزيز الأزدي صاحب المؤلفات الشهيرة، قال الحازمي:«حجر بن عمران بن عمرو وعدّ منهم: الإمام أبو محمد عبد الغني بن سعيد الحجري حافظ المصريين، له المصنفات المعروفة وقال عامتهم بمصر». 

=والطحاوي نسبة إلى بني طاحية من حجر الأزد، وهو من بني طاحية بن سود بن حجر بن عمران، قال ابن القطان الفاسي في قول الهمداني: «أحمد بن محمد بن سلامة بن سلمة بن عبد الملك بن سلمة بن سليم، أزدي حجري ينسب إلى طاحية بن سود بن الحجر، قال الهمداني: وطاحية ينسب إليها هكذا الطحاوي»، وقال مرتضى الزبيدي: «وطاحِيَةُ بنُ سود بنِ الحجرِ بنِ عِمْران: أَبو بَطْنٍ مِن الأزْدِ، والنِّسْبةُ إِلَيْهِ الطاحِيُّ والطحاوِيُّ». وذكر ابن يونس المصري إِنَّمَا الطحاوي نسبة إِلَى قرية يقال لها طحا بِمصْر.

= نشأ الطحاوي في أسرة معروفة بالعلم والتُّقى والصلاح، كما كانت ذات نفوذ ومنعة وقوة في صعيد مصر. وكان والده من أهل العلم والأدب والفضل، أما والدته فهي - على الراجح - أخت المزني صاحب الإمام الشافعي، وقد كانت معروفة بالعلم والفقه والصلاح، وقد ذكرها السيوطي فيمن كان في مصر من الفقهاء الشافعية.

= وأخذ عنها العلم عدد من الفقهاء وتتلمذ الطحاوي على يد والدته الفقيهة العالمة الفاضلة، 

 ثم التحق بحلقة الإمام أبي زكريا يحيى بن محمد بن عمروس، والتي تلقَّى فيها مبادئ القراءة والكتابة، واستظهر القرآن الكريم، ثم جلس في حلقة والده، واستمع منه، وأخذ عنه قسطًا من العلم والأدب، ونهل الطحاوي من معين علم خاله (المُزنيِّ)، فاستمع إلى سنن الإمام الشافعي، وإلى علم الحديث ورجاله.

عصره

عاش الطحاوي في العصر العباسي الثاني، وعاصر عشرة من خلفاء بني العباس، حيث ولد في عهد الخليفة المتوكل على الله ( ٢٣٢ - ٢٤٧ هـ ) وتوفي في خلافة القاهر بالله ( ٣٢٠ - ٣٢٢ هـ )، كما عاصر عهد الدولة الطولونية كاملاً الذي بدأ بمؤسسها أحمد بن طولون ( 254 - 270هـ ) وانتهى بشيبان بن أحمد بن طولون سنة ( 292هـ ) حيث عادت الإمارة إلى حظيرة الدولة العباسية في عهد الخليفة أبو أحمد علي المكتفي بالله، وعلى يد القائد محمد بن سليمان الكاتب، كما عاصر الطحاوي أصحاب الكتب الستة وأدرك معظم طبقة خاله المزني، وأكثر الرواية عن النسائي.

شيوخه  

 تخرج على كثير من الشيوخ وأفاد منهم، وقد أربى عددهم على ثلاثمائة شيخ، فقد سمع من هارون بن سعيد الأيلي، وعبد الغني بن رفاعة، ويونس بن عبد الأعلى، وعيسى بن مثرود، ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم، وبحر بن نصر الخولاني، وخاله إسماعيل المزني، فقد روى عنه مسند الشافعي، وسليمان بن شعيب الكيساني، ووالده محمد بن سلامة، وإبراهيم بن منقذ، والربيع بن سليمان المُرَادي، وبكار بن قُتيبة، ومقدام بن داوود الرُعيني، وأحمد بن عبد الله بن البرقي، ومحمد بن عقيل الفريابي، ويزيد بن سنان البصري وغيرهم. وكان في أول حياته شافعياً يقرأ على خاله أبي إبراهيم ‌المزني، فقال له يوما: والله لا جاء منك شيء، فغضب أبو جعفر من ذلك، وانتقل إلى ابن أبي ‌عمران الحنفي، فلما صنف مختصره، قال: رحم الله أبا إبراهيم لو كان حيا لكفر عن يمينه.

تلاميذه

روى عنه خلق منهم: أحمد بن القاسم الخشاب، وأبو الحسن محمد بن أحمد الأخميمي، ويوسف الميانجي، وأبو بكر بن المقريء، وأبو القاسم الطبراني، وأحمد بن عبد الوارث الزجاج، وعبد العزيز بن محمد الجوهري قاضي الصعيد، ومحمد بن بكر بن مطروح، ومحمد بن الحسن ابن عمر التنوخي، ومحمد بن المظفر الحافظ، وغيرهم.

عقيدته ومنهجه

أما منهجه في المذهب وترجيحه للأقوال فإنه يعتبر قدوة ومدرسة في ذلك، فلم يمنعه التزامه بمذهب (أبي حنيفة)النظر في الأدلة والأقوال المخالفة لمذهبه، وترجيح بعضها على بعض بحسب ما يراه راجحاً، وما يتبين له من الحق، وهذا من أمثل المناهج في التفقه والنظر، وذلك لمن حصلت له الأهلية في ذلك.

ثناء العلماء عليه

أثنى على الإمام الطحاوي غير واحد من أهل العلم، والفقه، والحديث، وعلماء الجرح والتعديل. قال ابن يونس المصري في تاريخه : «كان ثقة ثبتاً فقيهاً عاقلاً، لم يخلف مثله».وقال ابن الجوزي في المنتظم : « الإمام العلامة، الحافظ الكبير، محدّث الديار المصرية وفقيهها».وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء: « كان الطحاوي ثبتاً، فقيهاً، عاقلاً» .وقال الصلاح الصفدي في الوافي : «كان ثقة نبيلاً، ثبتاً، فقيهاً، عاقلاً لم يخلف بعده مثله».وقال السيوطي في طبقات الحفاظ: «الإمام العلامة الحافظ، صاحب التصانيف البديعة».وقال ابن كثير في البداية والنهاية: « الفقيه الحنفي، صاحب التصانيف المفيدة، والفوائد الغزيرة، وهو أحد الثقات الأثبات، والحفاظ الجهابذةوقال ابن الأثير في اللباب : «كان إماماً، فقيهاً من الحنفيين، وكان ثقة ثبتاً ».

مصنفاته

أما تصانيفه فقد كانت غاية في التحقيق، وحوت من الفوائد وحسن العرض والتصنيف ما جعلها جديرة بالاهتمام منها: - العقيدة الطحاوية: والتي قال عنها تاج الدين السبكي: (جمهور المذاهب الأربعة على الحق يقرؤون عقيدة الطحاوي التي تلقاها العلماء سلفاً وخلفاً بالقبول).- معين الأمة على معرفة الوفاق والخلاف بين الأئمة.

- بيان السنة والجماعة في العقيدة.

- حكم أراضي مكة المكرمة.

- شرح الجامع الصغير والكبير للشيباني في الفروع.

- عقود المرجان في مناقب أبي حنيفة النعمان.

- الفرائض.

- قسمة الفيء والغنائم.

- كتاب التاريخ.

- كتاب التسوية بين حدثنا وأخبرنا.

- الشروط الصغير.

- الشروط الكبير.

- المحاضرات والسجلات.

- المختصر في الفروع.

- نقد المدلسين على الكرابيسي.

- اختلاف الروايات علي مذهب الكوفيين.

- شرح مشكل الآثار.

- شرح معاني الآثار.

وله كتب مفقودة منها : - أحكام القِران (بكسر القاف) نقله الإمام النووي عن القاضي عياض .- مناقب أبي حنيفة.- كتاب الأشربة.- التاريخ الكبير.- حكم أرض مكة.- كتاب الفرائض.- النحل وأحكامها وصفاتها وأجناسها وما ورد فيها من خبر .- النوادر الفقهية.- الوصايا.== 

' متن العقيدة الطحاوية 

المقدمة 

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين، الحمد لله رب العالمين

قال   أبو جعفر الوراق الطحاوي بمصر رحمه الله: هذا ذكر بيان عقيدة أهل السنة والجماعة، على مذهب فقهاء الملة: أبي حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي، وأبي يوسف يعقوب بن إبراهيم الأنصاري، وأبي عبدالله محمد بن الحسن الشيباني رضوان الله عليهم أجمعين؛ وما يعتقدون من أصول الدين، ويدينون به رب العالمين.

 

تحقيق وتدقيق: فضيلة الشيخ حسين سعد فقرا

الإيمان بالله تعالى 

نقول في توحيد الله معتقدين بتوفيق الله: إن الله واحد لا شريك له، ولا شيء مثله، ولا شيء يعجزه، ولا إله غيره.

 

قديم بلا ابتداء، دائم بلا انتهاء، لا يفنى ولا يبيد، ولا يكون إلا ما يريد.

 

لا تبلغه الأوهام، ولا تدركه الأفهام، ولا يشبه الأنام، حي لا يموت، قيوم لا ينام.

 

خالق بلا حاجة، رازق بلا مؤنة، مميت بلا مخافة، باعث بلا مشقة.

 

ما زال بصفاته قديما قبل خلقه، لم يزدد بكونهم شيئا لم يكن قبلهم من صفاته{{|}}، وكما كان بصفاته أزليا كذلك لا يزال عليها أبديا

 

ليس بعد خلق الخلق استفاد اسم الخالق، ولا بإحداث البرية استفاد اسم الباري.

 

له معنى الربوبية ولا مربوب، ومعنى الخالقية ولا مخلوق.

 

وكما أنه محيي الموتى بعدما أحياهم استحق هذا الاسم قبل إحيائهم، كذلك استحق اسم الخالق قبل إنشائهم.

 

ذلك بأنه على كل شيء قدير، وكل شيء إليه فقير، وكل أمر عليه يسير، لا يحتاج إلى شيء، (ليس كمثله شيء، وهو السميع البصير

 

خلق الخلق بعلمه، وقدر لهم أقدارا، وضرب لهم آجالا.

 

لم يخفَ عليه شيء قبل أن يخلقهم، وعلم ما هم عاملون قبل أن يخلقهم، وأمرهم بطاعته، ونهاهم عن معصيته.

 

وكل شيء يجري بتقديره ومشيئته، ومشيئته تنفذ لا مشيئة للعباد إلا ما شاء لهم، فما شاء لهم كان، وما لم يشأ لم يكن.

 

يهدي من يشاء، ويعصم ويعافي فضلا، ويضل من يشاء، ويخذل ويبتلي عدلا، وكلهم يتقلبون في مشيئته بين فضله وعدله.

 

وهو متعال عن الأضداد والأنداد، لا رادَّ لقضائه، ولا معقب لحكمه، ولا غالب لأمره.

 

آمنا بذلك كله، وأيقنا أن كلا من عنده.

الإيمان بنبوة النبي محمد ﷺ

 

وأن محمدا عبده المصطفى، ونبيه المجتبى، ورسوله المرتضى، وأنه خاتم الأنبياء، وإمام الأتقياء، وسيد المرسلين، وحبيب رب العالمين، وكل دعوى النبوة بعده فغَيٌّ وهوى، وهو المبعوث إلى عامة الجن، وكافة الورى، بالحق والهدى، وبالنور والضياء.

الإيمان بالقرآن الكريم 

وإن القرآن كلام الله، منه بدا بلا كيفية قولا، وأنزله على رسوله وحيا، وصدقه المؤمنون على ذلك حقا، وأيقنوا أنه كلام الله تعالى بالحقيقة، ليس بمخلوق ككلام البرية، فمن سمعه فزعم أنه كلام البشر فقد كفر، وقد ذمه الله وعابه، وأوعده بسقر، حيث قال تعالى: (سأصليه سقر)، فلما أوعد الله بسقر لمن قال: (إن هذا إلا قول البشر) علمنا وأيقنا أنه قول خالق البشر، ولا يشبه قول البشر.

كفر من قال بالتشبيه 

ومن وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفر، فمن أبصر هذا اعتبر، وعن مثل قول الكفار انزجر، وعلم أنه بصفاته ليس كالبشر.

رؤية الله حق 

والرؤية حق لأهل الجنة بغير إحاطة ولا كيفية، كما نطق به كتاب ربنا: ( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة )، وتفسيره على ما أراده الله تعالى وعَلِمَه، وكل ما جاء في ذلك من الحديث الصحيح عن الرسول ﷺ فهو كما قال، ومعناه على ما أراد لا ندخل في ذلك متأولين بآرائنا، ولا متوهمين بأهوائنا، فإنه ما سلم في دينه إلا من سلَّم لله عز وجل ولرسوله ﷺ، ورَدَّ عِلْم ما اشتبه عليه إلى عالمه

ولا يثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم والاستسلام، فمن رام عِلْمَ ما حُظِر عنه علمه، ولم يقنع بالتسليم فهمه، حجبه مرامه عن خالص التوحيد، وصافي المعرفة، وصحيح الإيمان، فيتذبذب بين الكفر والإيمان، والتصديق والتكذيب، والإقرار والإنكار، موسوسا تائها، زائغا شاكا، لا مؤمنا مصدقا، ولا جاحدا مكذبا

ولا يصح الإيمان بالرؤية لأهل دار السلام لمن اعتبرها منهم بوهم، أو تأولها بفهم، إذا كان تأويل الرؤية وتأويل كل معنى يضاف إلى الربوبية بترك التأويل ولزوم التسليم، وعليه دين المسلمين

ومن لم يتوَقَّ النفي والتشبيه زل ولم يصب التنزيه، فإن ربنا جل وعلا موصوف بصفات الوحدانية، منعوت بنعوت الفردانية، ليس في معناه أحد من البرية

وتعالى عن الحدود والغايات، والأركان والأعضاء والأدوات، لا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات.

الإيمان بالإسراء والمعراج 

والمعراج حق، وقد أسرى بالنبي ﷺ، وعرج بشخصه في اليقظة إلى السماء، ثم إلى حيث شاء الله من العلا، وأكرمه الله بما شاء، وأوحى إليه ما أوحى، (ما كذب الفؤاد ما رأى ) فﷺ في الآخرة والأولى.

الإيمان بالحوض والشفاعة والميثاق 

والحوض الذي أكرمه الله تعالى به غياثا لأمته حق.

 

والشفاعة التي ادخرها لهم حق، كما روي في الأخبار.

 

والميثاق الذي أخذه الله تعالى من آدم وذريته حق.

الإيمان بعلم الله 

وقد علم الله تعالى فيما لم يزل عدد من يدخل الجنة، وعدد من يدخل النار جملة واحدة، فلا يزاد في ذلك العدد ولا ينقص منه، وكذلك أفعالهم فيما علم منهم أن يفعلوه، وكلٌّ ميسر لما خلق له.

الأعمال بالخواتيم 

والأعمال بالخواتيم، والسعيد من سعد بقضاء الله، والشقي من شقي بقضاء الله.

الإيمان بالقضاء والقدر 

وأصل القدر سر الله تعالى في خلقه، لم يطلع على ذلك ملك مقرب ولا نبي مرسل، والتعمق والنظر في ذلك ذريعة الخذلان، وسلم الحرمان، ودرجة الطغيان، فالحذر كل الحذر من ذلك نظرا وفكرا ووسوسة، فإن الله تعالى طوى علم القدر عن أنامه، ونهاهم عن مرامه، كما قال الله تعالى في كتابه: ( لا يسأل عما يفعل وهم يسألون ) فمن سأل: لِمَ فعل؟ فقد رد حكم الكتاب، ومن رد حكم الكتاب كان من الكافرين.

 

فهذا جملة ما يحتاج إليه من هو منور قلبه من أولياء الله تعالى، وهي درجة الراسخين في العلم؛ لأن العلم علمان: علم في الخلق موجود، وعلم في الخلق مفقود، فإنكار العلم الموجود كفر، وادعاء العلم المفقود كفر، ولا يثبت الإيمان إلا بقبول العلم الموجود وترك طلب العلم المفقود.

 

ونؤمن باللوح والقلم، وبجميع ما فيه قد رقم، فلو اجتمع الخلق كلهم على شيء كتبه الله تعالى فيه أنه كائن ليجعلوه غير كائن لم يقدروا عليه، ولو اجتمعوا كلهم على شيء لم يكتبه الله تعالى فيه ليجعلوه كائنا لم يقدروا عليه، جف القلم بما هو كائن إلى يوم القيامة، وما أخطأ العبد لم يكن ليصيبه، وما أصابه لم يكن ليخطئه.

 

وعلى العبد أن يعلم أن الله قد سبق علمه في كل كائن من خلقه، فقدر ذلك تقديرا محكما مبرما، ليس فيه ناقض ولا معقب، ولا مزيل ولا مغير، ولا ناقص ولا زائد من خلقه في سماواته وأرضه، وذلك من عقد الإيمان وأصول المعرفة، والاعتراف بتوحيد الله تعالى وربوبيته، كما قال تعالى في كتابه: ( وخلق كل شيء فقدره تقديرا )، وقال تعالى: (وكان أمر الله قدرا مقدورا ) فويل لمن صار لله تعالى في القدر خصيما، وأحضر للنظر فيه قلبا سقيما، لقد التمس بوهمه في محض الغيب سرا كتيما، وعاد بما قال فيه أفاكا أثيما.

الإيمان بالعرش والكرسي

 

والعرش والكرسي حق، وهو مستغن عن العرش وما دونه، محيط بكل شيء وفوقه، وقد أعجز عن الإحاطة خلقه.

الإيمان بالملائكة والنبيين والكتب السماوية

 

ونقول إن الله اتخذ إبراهيم خليلا، وكلم الله موسى تكليما، إيمانا وتصديقا وتسليما.

 

ونؤمن بالملائكة والنبيين والكتب المنزلة على المرسلين، ونشهد أنهم كانوا على الحق المبين.

 

ونسمي أهل قبلتنا مسلمين مؤمنين، ما داموا بما جاء به النبي ﷺ معترفين، وله بكل ما قاله وأخبر مصدقين.

حرمة الخوض في ذات الله والجدال في دين الله وقرآنه

 

ولا نخوض في الله، ولا نماري في دين الله، ولا نجادل في القرآن، ونشهد أنه كلام رب العالمين، نزل به الروح الأمين، فعلمه سيد المرسلين، محمدا ﷺ، وهو كلام الله تعالى لا يساويه شيء من كلام المخلوقين، ولا نقول بخلقه، ولا نخالف جماعة المسلمين.

الرد على المرجئة 

وَلاَ نُكَفِّرُ أَحَدًا مِنْ أَهْلِ القِبْلَةِ بِذَنْبٍ مَا لَمْ يَسْتَحِلَّهُ، ولا نقول: لا يضر مع الإيمان ذنب لمن عمله، نرجو للمحسنين من المؤمنين أن يعفو عنهم، ويدخلهم الجنة برحمته، ولا نأمن عليهم، ولا نشهد لهم بالجنة، ونستغفر لمسيئهم، ونخاف عليهم ولا نقنِّطهم

والأمن والإياس ينقلان عن ملة الإسلام، وسبيل الحق بينهما لأهل القبلة

ولا يخرج العبد من الإيمان إلا بجحود ما أدخله فيه.

تعريف الإيمان

 

والإيمان: هو الإقرار باللسان، والتصديق بالجنان.

 

وجميع ما صح عن رسول الله ﷺ من الشرع والبيان كله. حق

 

والإيمان واحد، وأهله في أصله سواء، والتفاضل بينهم بالخشية والتقى، ومخالفة الهوى، وملازمة الأولى.

 

والمؤمنون كلهم أولياء الرحمن، وأكرمهم عند الله أطوعهم وأتبعهم للقرآن.

 

والإيمان: هو الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، وحلوه ومره من الله تعالى.

 

ونحن مؤمنون بذلك كله، لا نفرق بين أحد من رسله، ونصدقهم كلهم على ما جاؤوا به.

أهل الكبائر من المؤمنين لا يخلدون في النار 

وأهل الكبائر من أمة محمد ﷺ في النارلا يخلدون، إذا ماتوا وهم موحدون، وإن لم يكونوا تائبين، بعد أن لقوا الله عارفين مؤمنين.

 

وهم في مشيئته وحكمه: إن شاء غفر لهم وعفا عنهم بفضله، كما ذكر عز وجل في كتابه: (ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ).

 

وإن شاء عذبهم في النار بعدله، ثم يخرجهم منها برحمته، وشفاعة الشافعين من أهل طاعته، ثم يبعثهم إلى جنته، وذلك بأن الله تعالى تولى أهل معرفته، ولم يجعلهم في الدارين كأهل نكرته ؛ الذين خابوا من هدايته، ولم ينالوا من ولايته، اللهم يا ولي الإسلام وأهله ثبتنا على الإسلام حتى نلقاك به.

 

ونرى الصلاة خلف كل بر وفاجر من أهل القبلة، ونصلي على من مات منهم.

 

ولا ننزل أحدا منهم جنة ولا نارا، ولا نشهد عليهم بكفر ولا بشرك ولا بنفاق، ما لم يظهر منهم شيء من ذلك، ونذر سرائرهم إلى الله تعالى.

 

ولا نرى السيف على أحد من أمة محمد ﷺ إلا من وجب عليه السيف.

وجوب طاعة الأئمة والولاة

 

ولا نرى الخروج على أئمتنا وولاة أمورنا وإن جاروا، ولا ندعوا عليهم ولا ننزع يدا من طاعتهم، ونرى طاعتهم من طاعة الله عز وجل فريضة، ما لم يأمروا بمعصية، وندعوا لهم بالصلاح والمعافاة.

اتباع أهل السنة والجماعة

 

ونتبع السنة والجماعة، ونجتنب الشذوذ والخلاف والفرقة.

 

ونحب أهل العدل والأمانة، ونبغض أهل الجور والخيانة.

 

ونقول: الله أعلم فيما اشتبه علينا علمه.

 

ونرى المسح على الخفين في السفر والحضر، كما جاء في الأثر.

وجوب الحج والجهاد إلى يوم القيامة

 

والحج والجهاد ماضيان مع أولي الأمر من المسلمين، برهم وفاجرهم إلى قيام الساعة، لا يبطلهما شيء ولا ينقضهما.

الإيمان بالملائكة والبرزخ

 

ونؤمن بالكرام الكاتبين، فإن الله قد جعلهم علينا حافظين.

 

ونؤمن بملك الموت الموكل بقبض أرواح العالمين، وبعذاب القبر لمن كان له أهلا، وسؤال منكر ونكير في قبره عن ربه ودينه ونبيه، على ما جاءت به الأخبار عن رسول الله ﷺ، وعن الصحابة رضوان الله عليهم.

 

والقبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النيران.

الإيمان بيوم القيامة وما فيه من المشاهد

 

ونؤمن بالبعث وجزاء الأعمال يوم القيامة، والعرض والحساب، وقراءة الكتاب، والثواب والعقاب، والصراط والميزان.

الإيمان بالجنة والنار

 

والجنة والنار مخلوقتان، لا تفنيان أبدا ولا تبيدان، وإن الله تعالى خلق الجنة والنار قبل الخلق، وخلق لهما أهلا، فمن شاء منهم إلى الجنة فضلا منه، ومن شاء منهم إلى النار عدلا منه، وكل يعمل لما قد فرغ له، وصائر إلى ما خلق له.

أفعال العباد خلق الله وكسب من العباد

 

والخير والشر مقدران على العباد.

 

والاستطاعة التي يجب بها الفعل من نحو التوفيق الذي لا يجوز أن يوصف المخلوق به، فهي مع الفعل، وأما الاستطاعة من جهة الصحة والوسع والتمكن وسلامة الآلات فهي قبل الفعل، وبها يتعلق الخطاب، وهو كما قال تعالى: ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ).

 

وأفعال العباد خلق الله، وكسب من العباد.

التكليف بما يطاق

 

ولم يكلفهم الله تعالى إلا ما يطيقون، ولا يطيقون إلا ما كلفهم، وهو تفسير لا حول ولا قوة إلا بالله، نقول: لا حيلة لأحد، ولا حركة لأحد، ولا تحول لأحد عن معصية الله إلا بمعونة الله، ولا قوة لأحد على إقامة طاعة الله والثبات عليها إلا بتوفيق الله.

 

وكل شيء يجري بمشيئة الله تعالى وعلمه وقضائه وقدره، غلبت مشيئة المشيئات كلها، وغلب قضاؤه الحيل كلها، يفعل ما يشاء وهو غير ظالم أبدا، تقدس عن كل سوء وحين، وتنزه عن كل عيب وشين، لا يسأل عما يفعل وهم يسألون.

 

وفي دعاء الأحياء وصدقاتهم منفعة للأموات، والله تعالى يستجيب الدعوات ويقضي الحاجات.

الله هو الغني ونحن الفقراء إليه

 

ويملك كل شيء ولا يملكه شيء، ولا غنى عن الله تعالى طرفة عين، ومن استغنى عن الله طرفة عين فقد كفر، وصار من أهل الحين.

 

والله يغضب ويرضى لا كأحد من الورى.

حب أصحاب النبي ﷺ

 

ونحب أصحاب رسول الله ﷺ، ولا نفرط في حب أحد منهم، ولا نتبرأ من أحد منهم، ونبغض من يبغضهم، وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلا بخير، وحبهم دين وإيمان وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان.

 

ونثبت الخلافة بعد رسول الله ﷺ أولا لأبي بكر الصديق رضي الله عنه تفضيلا له وتقديما على جميع الأمة، ثم لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، ثم لعثمان رضي الله عنه، ثم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهم الخلفاء الراشدون والأئمة المهتدون.

 

وأن العشرة الذين سماهم رسول الله ﷺ وبشرهم بالجنة نشهد لهم بالجنة، على ما شهد لهم رسول الله ﷺ، وقوله الحق، وهم: أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وطلحة، والزبير، وسعد، وسعيد، وعبد الرحمن بن عوف، وأبو عبيدة بن الجراح ؛ وهو أمين هذه الأمة رضي الله عنهم أجمعين.

 

ومن أحسن القول في أصحاب رسول الله ﷺ وأزواجه الطاهرات من كل دنس وذرياته المقدسين من كل رجس ؛ فقد برئ من النفاق

 

وعلماء السلف من السابقين، ومن بعدهم من التابعين أهل الخير والأثر، وأهل الفقه والنظر، لا يذكرون إلا بالجميل، ومن ذكرهم بسوء فهو على غير السبيل.

الأنبياء أفضل من الأولياء

ولا نفضل أحدا من الأولياء على أحد من الأنبياء عليهم السلام، ونقول: نبي واحد أفضل من جميع الأولياء.

 

ونؤمن بما جاء من كراماتهم، وصح عن الثقات من رواياتهم.

الإيمان بأشراط الساعة

 

ونؤمن بأشراط الساعة منها: خروج الدجال، ونزول عيسى ابن مريم عليه السلام من السماء، ونؤمن بطلوع الشمس من مغربها، وخروج دابة الأرض من موضعها.

لا يجوز تصديق الكهنة والعرافين

 

ولا نصدق كاهنا ولا عرافا، ولا من يدعي شيئا يخالف الكتاب والسنة وإجماع الأمة.

 

ونرى الجماعة حقا وصوابا، والفرقة زيغا وعذابا.

إن الدين عند الله الإسلام

 

ودين الله في الأرض والسماء واحد، وهو دين الإسلام، قال الله تعالى: ( إن الدين عند الله الإسلام )، وقال تعالى: (ورضيت لكم الإسلام دينا ).

 

وهو بين الغلو والتقصير، وبين التشبيه والتعطيل، وبين الجبر والقدر، وبين الأمن والإياس.

الخاتمة

 

فهذا ديننا واعتقادنا ظاهرا وباطنا، ونحن براء إلى الله من كل من خالف الذي ذكرناه وبيناه، ونسأل الله تعالى أن يثبتنا على الإيمان، ويختم لنا به، ويعصمنا من الأهواء المختلفة، والآراء المتفرقة، والمذاهب الردية، مثل المشبهة والمعتزلة والجهمية والجبرية والقدرية وغيرهم؛ من الذين خالفوا السنة والجماعة، وحالفوا الضلالة، ونحن منهم براء، وهم عندنا ضلال وأردياء، وبالله العصمة

 

الطحاوي /ميلاد / 238 هـ 853 م الوفاة / (321هـ) 935 م و النووي / الميلاد المحرم، 631هـ \ 1233م نوى، حوران، بلاد الشام الوفاة / 24 رجب 676هـ \ 1277م نوى، حوران، بلاد الشام

  الطحاااااااااوي 4.   الطحاوي /ميلاد / 238 ه ـ    --- - 853 م الوفاة / (321 هـ )  --- 935 م ======== النووي / الميلاد المحرم...